الخميس، 11 سبتمبر، 2014

الشَرَج الشمسيّ: جورج باتاي


ورقة بخط يد جورج باتاي تحمل مقطع من الشرج الشمسي
واضح أن العالمَ محضُ محاكاةٍ، بمعنىً آخر، كلّ ما هو مرئيٌّ محاكاةٌ لآخر، أو هو الشيء ذاته بشكل مخادع. 
منذ أن بدأت الجُمل "تدور" في العقول وِقفاً على استنباطها، ينتهي الجهد بتماثله الكليّ، بمعونةٍ من فعلِ الربطِ تربطُ الجُملةُ شيئاً بآخر؛ وتتّصل الأشياء كلها مرئيةً لو اكتشف المرء بلمحة واحدة وإجمالاً تقفّيه آثار خيط آريادني(*) الذي يقود الفكرة في متاهتها.  
لكن فعل ربط التعابير ليس أقلّ توتّراً من وِصال الأجسام. وحين أصرخ "أنا الشمس"، ينتج انتصاب كليّ، ففعل يكون ليس غير عربة لسُعار شهوانيّ.

يعي كلّ امرئ أن الحياة محاكاة ولهذا يعوزها التأويل.
ولهذا فالرصاص محاكاة للذهب.
الهواء محاكاة للماء.
العقل محاكاة لخطّ الاستواء.
الجِماع محاكاة للجريمة.

وقد نقدّم الذهب، الماء، خطّ الاستواء، أو الجِماع، كمبدأ الأشياء.    
وإن كان مبدأ الأشياء لا يماثل أرضية الكوكب الذي يبدو أنه القاعدة، بل يماثل الحركة الدائرية التي يصفها الكوكب حول مركز متحرّك، لأمكن قبول السيارة، الساعة، أو آلة الخياطة كمبدأ مولّد للحركة على التساوي.
هاتان الحركتان البدئيتان في تعاقب وحركة جنسية، وقد نعبّر عن دمجهما بعجلات ومكابس القاطرة.
هاتان الحركتان متحوّلتان بالتبادل، أحدهما ضمن الآخر.
ولهذا يلحظ المرء أن الأرض، بدورانها، تحضّ الإنس والحيوان على الجِماع، و(لأن النتيجة كالسبب فهي التي تستحثّه) فإن الإنس والحيوان هما ما يجعلان الأرض تدور بما يمارسانه من جِماع.  
إنه الدمج أو التحوّل الآليّ لمثل هذه الحركات التي كان ينشُدها الخيميائيون كحجر الفلاسفة.
وذلك عبر استعمال هذا الدمج القيّم بصورته السحرية التي قد تحدّد للمرء الوضعية الآنية للإنس وسط العناصر.

إن حذاء مهجوراً، سنّاً عفنة، أنفاً أفطس، طبّاخاً يبصق في حساء أسياده، هي للحبّ في مقام راية معركة أمام استقلال أمة.
إن مظلّة، شخصاً ستينياً، طالباً لاهوتياً، رائحةَ بيض فاسد، عينَي قاضٍ فارغتَين، هي الجذور التي تُقِيتُ الحبّ. 
وكلب يفترس معدة إوزة، سكران يقيء على امرأة، محاسب باكٍ، مرطبان خردل، يمثّل الفوضى التي تخدم عربة الحبّ.

يجد امرؤ نفسَه بين آخرين فيُصيبه التوتّر إذ لا يعرف لِمَ لا يكون من بين الآخرين.
في الفِراش لِصقَ فتاةٍ يحبها، ينسى أنه لا يعرف لِمَ لا يستبدل نفسه بالجسم الذي يلمسه.
من دون أن يعرف، يعاني من عتمة ذهنية تمنعه من الصراخ فهو نفسُه الفتاة التي تنسى وجوده وهي ترجُف بين ذراعيه.
يذهلُ الحبّ، أو الهياج الصبيانيّ، أو خُيلاء امرأة غنيّة قروية، أو إباحية كهنوتية، أو ماس سوبرانو، أفراداً منسيين في شُقق مُغبّرَة. 
يحاولون كثيراً السعي كلٌ لملاقاةِ الآخر؛ لن يجدوا إلا صوراً محاكية، فيكون عليهم أن يروحوا في النوم فارغين كالمرايا.

الفتاة الغائبة الخاملة التي تعلَقُ من دون أحلامٍ بذراعَيّ لم تعد غريبة عني أكثر من الباب أو الشبّاك الذي قد أتطلّع منه أو أعبر.
أستعيد كشف اللامبالاة (سامحاً لها أن تغادرني) حين أروح في النوم، لعجزي أن أحبّ ما يحدث.
يستحيل أن تعرفَ مَن ستُعيد كشفَه حين أحضنُها، فهي تُحرِزُ بعناد نسياناً مكتملاً.  
توصِّفُ الأنظمةُ السيّارةُ التي تتقلّب في الفضاء كأقراص خاطفة، والتي تتحرّك مراكزها أيضاً، في دائرةٍ أكبر بلا حدود، تتحرّك باطّراد بعيداً عن موضعها كي ترتدّ إليه، فتستكمل تعاقبها. 
الحركة شكلٌ من الحبّ، العاجز عن التوقّف عند كائن معيّن، والمارّ خاطفاً من أحد إلى آخر.
لكن النسيان الذي يقرّره بهذه الطريقة ليس غير ذريعة للذكريات.

ينهض امرؤ فظّاً كشبحٍ من كَفَن ثم يسقط بالطريقة ذاتها.
ينهضُ بضعَ ساعاتٍ مِن ثَمّ يسقط ثانية، يحدث الشيء ذاته كلّ يوم؛ فينتظم مثل هذا الجِماع العظيم مع الهواء السماويّ بالتعاقب الأرضيّ حول الشمس.
وهو لهذا يتحرّك عبر حياة أرضية بإيقاع من هذا التعاقب، لكن الرمح الذّكَرِيّ يخترق الأنثويّ منبعثاً كلّه تقريباً، ليُعيدَ الولوج.   

يبدو أن الحبّ والحياة منفصلان، لأن كلّ ما على الأرض يتحطّم منفصلاً بتردّدات أماكن وأزمان متنوّعة.
عموماً، ما من تردّدات غير موحدّة بحركة دائرية مواظِبة؛ وبالطريقة ذاتها فأيّ دوران سيّار على سطح الأرض هو صورة من تحوّلٍ مواظِب. 

تموتُ الكائناتُ فقط لتولَد، بسلوكِ قضيبٍ يترك أجساماً كي يلِجَها.
تشطأُ النباتاتُ باتّجاه الشمس من ثَمّ تنهار باتّجاه الأرض.
تنتصب الأشجار في الأرض بكَمٍّ شاسعٍ من رماحٍ مزهرةٍ ناهضةٍ إلى الشمس.
الأشجار التي تتعفّن، ينتهي مآلها إلى الحَرقِ بالبَرقِ، تُقَشَّر أو تُجَزّ من الجذور. بعودتها إلى الأرض، ترتدّ ثانيةً بشكل آخر. 
لكن جِماعَها متلوّنَ الشكل وظيفةٌ من دورانها الأرضيّ المطّرد.

والصورة الأبسط للحياة العضوية المتّحدة بالدوران هي في المدّ والجزر.
من حركة البحر، جِماعٌ مطّردٌ للأرض مع القمر، فيهلّ الجِماع العضويّ متلوّنُ الشكل للأرض مع الشمس. 


لكن الشكلَ البدئيّ للحبّ الشمسيّ هو غيمةٌ ترقأ فوق عنصرِ السائل.
وقد تصبح الغيمة الحسيّة عاصفةً أحياناً فتسقط عائدة إلى الأرض في شكل المطر، بينما يهشّم البرق طبقات الهواء.
يرقأ المطر للتوّ ثانيةً بشكلِ نباتٍ وطيد. 

رسم لأندريه ماصون رافق نص الشرج الشمسي في النشر الأول
تأتي حياة الحيوان إجمالاً من حركة البحار، وضمن الأجسام، تواظب الحياة هلّتها من مياهٍ مالحة.
يلعبُ البحر، إذن، دور العضو الأنثويّ الذي يسيلُ تحتَ هياج القضيب. 
ويرتهزُ البحر على الدوام.
عناصر صُلبة، مشمولة ومُخمّرة في ماء تفعمه الحيوية من حركة حسيّة، فتقذِفُ في شكل أسماك طائرة.  
الانتصابُ والشمسُ فاضحةٌ، بطريقةِ الجيفة ذاتها وعتمةِ السراديب. 
حياة النبات متّجهةٌ باطّراد إلى الشمس؛ أما كائنات البشر، من جانب آخر، فمع أنها مثيلة القضيب كالأشجار، إلا أنها في تعارض مع الحيوانات الأخرى، وتُشيح بالضرورة أعينها. 
لا تُطِيقُ أعينُ البشر الشمسَ، الجِماعَ، الجيفَ، ولا الغموضَ، لكن بردودِ فعلٍ مختلفة. 

حين يتورّد وجهي بالدم، يحمرُّ فاحشاً. 
يُغرِّرُ في الوقت نفسِه، عبر استبطانات رهيبة، بانتصابٍ دمويٍّ وعطشٍ متطلّبٍ للبذاءة وفسوقٍ جنائيّ.  
ولهذا لا أخشى توكيدَ أن وجهي فضيحة وأن أهوائي يُعبِّر عنها Jesuve المفدَّى(**).   
إن الكون الأرضيّ مغطّىً بالبراكين، وقد تفيدُ كأنها شَرَجه.
مع أن الكونَ لا يأكلُ شيئاً، إلا أنه يقذفُ بعنفٍ مشتملاتِ أحشائه.
وتنطلق هذه المشتملات بضجيجٍ ثم ترتدّ، صارخةً على جانبَيْ المفدَّى، فتُفشي الموت والفزع من كلّ ناحية. 

حركات الأرض الحسيّة، في الحقيقة، غيرُ مُخصِبةٍ كتلك التي للماء، لكنها خاطفة في سرعة بالغة. 
ترتهزُ الأرض أحياناً في سُعار، وينهارُ كلّ شيء على ظهره. 

المفدَّى إذن صورة حركة حسيّة لنهب الأفكار الواردة من العقل، يمنحها قوة اندلاع فاضح. 

وتتراكم هذه القوة المندلعة حتماً في مَن هُم واقعون أسفلها.   
يبدو العمّال الشيوعيون للبرجوازيين بَشِعين قَذِرين كأعضاءٍ جنسيةٍ مُشعِرة، أو أجزاء سفليّة؛ وسيصبحون عاجلاً أو آجلاً اندلاعاً فاضحاً في طبقاتِ أرؤسِ البورجوازيين النبيلةِ عديمةِ الجنس حين تُقطَف. 

لا تمارسُ الكوارث والثورات والبراكين الحبَّ مع النجوم. 
يستعدي الثائر الحسيّ والوقيد البركانيّ السماوات.
كما في حالة الحبّ البركانيّ، يقعان في ما وراء قيودِ الخصوبة.  
إزاء الخصوبة السماوية هناك كوارث أرضية، صورة الحبّ الأرضيّ من دون شرط، الانتصاب من دون إفلات ودون قاعدة، أو فضيحة، أو فزع.

يصرخ الحبّ في حلقي، إذن؛ أنا المفدَّى، المحاكاةَ البذيئةَ للشمسِ العمياءِ الحارقة.
أريد أن أشقّ حلقي وأنا أنتهكُ الفتاةَ التي أستطيع أن أقولَ لها: أنتِ الليل.  
الشمسُ تحبّ الليل حصرياً لتوجّهَ عنفَه المستنيرَ، رُمحَه الخسيسَ، إلى الأرضِ، لكنها تعجز عن الوصول إلى النظرة أو الليل، مع أن الأرضيّ الليليّ يُفسِحُ قِمّتَه على الدوام جهةَ بذاءةِ الشعاع الشمسيّ. 

الشَرَجُ الشمسيّ هو شَرَجُ جسمِها البِكر في الثامنةِ عشرة ولا يُقارَن به أيّ عَماءٍ كافٍ عدا الشمس، وإن كان الشَرَجُ هو الليل.     




Ariadne: ابنة مينوس، ملك كريت، ولها علاقة بالمتاهات، فقد ساعدت ثيسيوس، مؤسس أثينا الأسطوريّ، للتخلص من المونيتور، نصفه إنسان ونصفه ثور. وقيل هي عروس ديونيزيوس. (م)           
** Jesuve: كلمة من اختراع باتاي، بالفرنسية، تحتمل عدّة معانٍ، فهو يلعب على الكلمة: JeSuve (أنا/ بركان)، وهناك من يربطها بالسيد المسيح Jesus، وأميل للأخيرة، حيث يتعلّق معناها هنا بالتضحية والفداء. (م)   

نشر حصري للمدونة          

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق