السبت، 29 مارس، 2014

الحصان الأكاديميّ: جورج باتاي

ترجمة: محمد آيت ميهوب

صورة حصان كما صيغت على أحد العملات الغالية
        في الظاهر، لا شيء في تاريخ عالم الحيوان، ذلك التعاقب البسيط لتحوّلات ملتبسة، يذكّر بالحتميّات المميّزة للتاريخ الإنسانيّ، وتحوّلات الفلسفة والعلوم والشروط الاقتصاديّة، وبالثورات السياسيّة أو الدينيّة، وعهود العنف والعته.... فضلا عن ذلك فهذه التغيّرات التاريخيّة منبثقة في المقام الأوّل عن الحريّة التي مُنحها الإنسان بصفة اعتباطيّة، فكان الحيوان الوحيد الذي قُبل منه القيام بانحرافات في السلوك أو التفكير.
        وممّا لا جدال فيه أنّ هذه الحريّة التي يعتقد الإنسان أنّه التعبير الوحيد عنها هي كذلك حقيقة حيوان ما، يعبّر شكله المميّز عن اختيار عفويّ جاء بين اختيارات لا حصر لها. وليس من المهمّ في الحقيقة أن يكون هذا الشكل قد تكرّر بصفة متطابقة لدى مجانسين له : فالتكاثر المدهش للحصان أو النمر لا يلغي في شيء حريّة القرار الغامض الذي يمكننا أن نظفر فيه بالمبدأ الذي يبيّن حقيقة هذين الكائنين. الأمر الوحيد الذي يتوجّب إقامته سعيا إلى إقصاء مفهوم اعتباطي ما، هو اتّخاذ مقياس مشترك بين مختلف الأشكال الحيوانيّة والحتميّات المتناقضة التي تقلب بشكل دوريّ وجود البشر.
        توجد في علاقة بالتطوّر الإنسانيّ تناوباتٌ ذات أشكال تشكيليّة مماثلة لتلك التي يجسّدها في بعض الأحيان، تطوّر الأشكال الطبيعيّة. وعلى هذا النحو فلئن كان الأسلوب الأكاديميّ أو الكلاسيكي الذي يعارض كلّ ما يمتّ بصلة إلى الغرابة والجنون أو الوحشيّة، فإنّ هذين النمطين المختلفين أشدّ الاختلاف قد يتطابقان أحيانا مع أطوار اجتماعيّة متناقضة. وبذلك قد يحقّ أن يُنظر إلى الأساليب على أنّها تعبير أو أمارة على وضعيّة أساسيّة، وبالشكل نفسه يمكننا أن نتعامل أيضا مع الأشكال الحيوانيّة التي يمكن بالمثل أن توزّع إلى أشكال أكاديميّة وأخرى مجنونة.
        في المرحلة السّابقة للغزو الروماني(1)، كانت الحضارة الغاليّة شبيهة بحضارة الأقوام الموجودة حاليّا بإفريقيا الوسطى ممثّلة بذلك من وجهة النظر الاجتماعيّة، نقيضا حقيقيّا للحضارة الكلاسيكيّة. وإنّه لمن السهل أن نقابل بين غزوات الإغريق أو الرومان المنظّمة، والغارات غير المتناسقة وعديمة الجدوى التي قام بها الغاليّون عبر إيطاليا أو اليونان، وبصفة عامّة إنّ من السهل أن نقابل بين مَلَكة التنظيم الثابتة، والتقلّب والتهييج الذي لا يفضي إلى شيء. فكلّ ما يمكن أن يمنح الناس المتعوّدين على النظام وعيا بالقيمة والسلطة الرسميّة من هندسة وقانون نظريّ وعلم لا ديني، وأدب ، ظلّ مجهولا لدى الغاليّين الذين لا يعملون حسابا لأيّ شيء ولا يضعون تصوّرا لأيّ تقدّم مفسحين المجال رحبا للمقترحات الفوريّة ولكلّ إحساس فظّ.
        ثمّة حقيقة ذات طبيعة تشكيليّة يمكن أن تقدَّم بوصفها ردّا ممتازا على هذه المقابلة. فمنذ القرن الرابع قبل الميلاد، شرع الغاليّون، بعد أن استعملوا لمبادلاتهم التجاريّة بعض النقود المستوردة، في ضرب عملات أصليّة محاكين بعض النماذج الإغريقيّة، لاسيّما تلك النماذج التي تحمل في القفا رسما لحصان (وكذلك قطع الستاتير الذهبيّة المقدونيّة). بيد أنّ محاكاة الغاليّين لم تحمل فقط التشويهات الفظّة المعتادة والناتجة عن رعونة النحّات. بل إنّ الخيول المجنونة التي تخيّلتها مختلف هذه الأقوام ليست صادرة عن خطأ تقنيّ بقدر ما هي منبثقة عن شطط ايجابيّ يصل بتأويل أوليّ مبسّط إلى أقصى مدى من النتائج العبثيّة.
        إنّ العلاقة بين التعبير الإغريقيّ والتعبير الغاليّ هي أكثر دلالة من أن تكون متعلّقة فقط بالشكل النبيل والمتدبّر أحسن تدبّر للخيول، تلك الحيوانات التي تعدّ بحقّ الأكثر كمالا والأشدّ أكاديميّة. فلا مجال للتردّد في القول في هذا السياق، حتّى وإن بدا ذلك في منتهى التناقض، إنّ الحصان الذي جعلته إحدى الصدف الغريبة مقترنا ببدايات أثينا، هو أحد التعبيرات الأكثر اكتمالا للمُثل(2)، مثله في ذلك بالضبط، مثل الفلسفة الأفلاطونيّة أو الهندسة المعماريّة على سبيل المثال. وكلّ تمثيل لهذا الحيوان في الفترة الكلاسيكيّة، يمكن أن يقدّم بوصفه محمّسا دون أن يخفي ذلك كبرياء عاما، وقرابة وشيجة مع العبقريّة الهيلينيّة. إنّ الأمور تجري بالفعل كما لو أنّ الأشكال الجسديّة شأنها شأن الأشكال الاجتماعيّة أو الأشكال الفكريّة تنزع كلّها نحو ضرب من الكمال المثاليّ منه تنبثق كلّ قيمة، وكما لو أنّ التنظيم المتدرّج لهذه الأشكال يسعى إلى أن يستجيب شيئا فشيئا إلى التناغم والتراتبيّة الثابتة اللذين كانت الفلسفة اليونانيّة تسعى إلى أن تضفيهما على الأفكار(3) في ذاتها، وعلى الوقائع المحسوسة في ما يتّصل بما هو خارج الأفكار. ومن المؤكّد أنّ الشعب الذي كان أكثر خضوعا من غيره للحاجة إلى رؤية أفكار نبيلة وثابتة تنظّم مسار الأشياء وتقوده، كان قادرا على أن يعبّر بسهولة عن وسواسه بتصوير جسد الحصان: فما كان بوسع جسدا العنكبوت وفرس النهر البشعان أو المضحكان أن يلبّيا هذا السموّ الفكريّ.
لقد كانت سخافات الشعوب المتوحشة في تناقض مع الكبرياء العلميّ، وكذلك كانت الكوابيس مع الرسوم الهندسيّة، والخيول-الأمساخ التي تخيّلها الغاليون مع الحصان الأكاديميّ.
        إنّ المتوحشين الذين بدت لهم هذه الاستيهامات عاجزة عن تحويل هيجان مضحك متنافر هو سلسلة من الصور العنيفة والمريعة إلى أفكار قياديّة كبرى تمنح الشعوب المنظّمة الوعي بالسلطة البشريّة، كانوا عاجزين أيضا عن أن يتبيّنوا بوضوح القيمة السحريّة للأشكال المتناسقة التي تظهر على ما يصلهم من عملات نقديّة. بيد أنّ انضباطا ومعقوليّة ما مكتملين غاية الاكتمال يفترضان استحالة إقحام عناصر غير معقولة، هما أمران يتعارضان وعاداتِ هؤلاء المتوحشين مثلما تتعارض أنظمة الشرطة مع أهواء اللصوص. فالأمر يتعلّق فعلا بكلّ ما أعاق حتما تقبّل الغاليّين التصوّرَ المثالي لدى اليونانييّن من بشاعة عدوانيّة، وفورات من الهيجان يثيرها منظر الدم أو الرعب، وصياح لا ضابط له، أي كلّ ما ليس له معنى ولا جدوى منه، ومالا يثمر أيّ أمل ولا استقرار، وما لا يفوّض أمره إلى أيّ سلطة : وبذلك فإنّ تصدّع صورة الحصان الكلاسيكيّ شيئا فشيئا حتّى بلغت في نهاية المطاف مرحلة جنون الأشكال، قد مثّل انتهاكا للقاعدة ونجح في التعبير أحسن تعبير عن العقليّة الوحشيّة لهذه الشعوب التي كانت تعيش تحت رحمة ما يعنّ لها من نزوات. وعلى هذا النحو فإنّ القردة الخسيسة والغوريلاّت الخيليّة لدى الغاليّين، تلك الحيوانات ذات الطبائع المقزّزة الطافحة بشاعة لكنّها في المقابل تظهر في سمت من الفخامة والعظمة وتتّخذ صورة الأعجوبة المذهلة، تمثّل جوابا نهائيّا صدر من ساحق العصور الإنسانيّة يردّ بطريقة هزليّة وبشعة على تفاهة المثاليّين وعجرفتهم.
        ينبغي أن تعقد علاقة تشابه بين هذه المقابلة التي تقتصر في ما يظهر على حقل النشاط البشري، والمقابلات المساوية لها والمعروفة في عالم الحيوان. وبالفعل فمن البديهيّ أنّ بعضا من وحوش الطبيعة مثل العناكيب والغوريلاّت وأفراس النهر، تمثّل تشابها غامضا لكنّه عميق مع الوحوش الغاليّة الخياليّة التي تحقّر شأنها شأن وحوش الطبيعة دقّة الحيوانات الأكاديميّة ومن بينها الحصان. وعلى هذا النحو فلعلّ الغابات الآيلة إلى الفساد والمستنقعات الاستوائيّة الآسنة تواصل الردّ المقزّز على كلّ شيء فوق الأرض يتّسم بالتناغم والإحكام، وعلى كلّ ما يسعى إلى أن يستمدّ من اتّسامه بالدقة مصدرا للسلطة. بل سيكون في بيوتنا أقبية تختفي فيها عناكيب وتستتر، وسيكون فيها أوكار أخرى لمظاهر خزي طبيعيّة أخرى. فالأمر أشبه ما يكون ببذاءة مقزّزة مثّلت الوجه المقابل الدائم والحتميّ للأشكال الراقية من الحياة الحيوانيّة.
         ومن المهمّ أن نلاحظ في هذا الصدد أن علماء الإحاثة يقرّون بأنّ الحصان الحالي منحدر من الجسئيّات الضخمة، وإنّه لانحدار قابل للمقارنة بينه وبين انحدار الإنسان من القرد القبيح ذي الشكل الإنسانيّ. وممّا لا شكّ فيه أنّه من الصعب أن نصل إلى قول فصل في ما يخصّ مسألة الأجداد الحقيقيين للحصان أو الإنسان، على الأقلّ في ما يتّصل بالملامح الخارجيّة. ومع ذلك فلا موجب للتشكيك في حقيقة أنّ بعض الحيوانات المعاصرة كفرس النهر والغوريلاّ تمثّل الأشكال البدائيّة لبعض الحيوانات القائم شكلها على تناسب بيّن. فثمّة ما يحضّ إذن على أن نموضع المقابلة التي نتحدّث عنها من الوالد إلى المولود ومن الأب إلى الابن، وأن نقدّم وجوها نبيلة ورقيقة تظهر في آخر بالوعة تبعث على الغثيان على أنها حقيقة نموذجية. وإذا كان من الضروريّ منح قيمة موضوعيّة لهذين الطرفين المتقابلين على هذا النحو، فإنّ الطبيعة يتوجّب عليها، وهي التي تعمد دائما إلى المقابلة العنيفة بينهما، أن تقدّم نفسها على أنّها في ثوران مستمرّ بينها وبين نفسها: فأحيانا يتجلّى هذا الثوران عبر الإحساس بالرعب من كلّ ما هو ملتبس لا شكل محدّدا له، فتسود دقّة الحيوان البشريّ أو الحصان، وأحيانا أخرى تتعاقب في صخب وجلبة قويّين أشدّ الأشكال غرابة وتنفيرا. فكلّ الانقلابات التي تبدو متّصلة في الظاهر بطبيعة الحياة الإنسانية تحديدا، ليست إلا ملمحا من ملامح هذا الثوران المتناوَب، واهتزازا حادّا تنشأ معه حركات غضب تبدو، إذا ما تأمّلنا بصورة اعتباطيّة تعاقب ثورات امتدّت دهورا من الزمن، في خفقان وإزباد كما لو أنها موجة بحر في يوم عاصف.
وممّا لا شكّ فيه أنّه من الصعب متابعة دلالة هذه الاهتزازات من خلال التحولات التاريخية. يمكننا أحيانا في ما يتّصل بالغزوات الكبرى فقط، أن نرى بوضوح عدم انسجام لا أمل له في أن يتغلّب على الطريقة العقلانية في التنظيم التدريجي. لكنّ ما يصيب الأعمال التشكيليّة من تشويه هو الذي يجسّد في الغالب العلامة الرئيسيّة على الانقلابات الكبرى. وعلى هذا النحو قد يذهب بنا الظنّ أن لا شيء يتقلب اليوم لو لم يأت رفض كلّ مبادئ الانسجام المنتظم دليلا على ضرورة التحوّل. ولكن لا ينبغي أن نغفل من جهة أخرى عن أمرين اثنين: أوّلهما أنّ هذا الرفض القريب العهد قد أحدث أشدّ مظاهر الغضب عنفا كما لو أنّ ركائز الوجود نفسها قد وضعت موضع تساؤل. وثانيهما أنّ الأحداث قد اتّخذت في المقابل مجرى خطيرا خطورة لم تقدّر أحسن تقدير إلى حدّ الآن، وفي ذلك تعبير عن حالة فكريّة تتنافر تنافرا تاما مع شروط الحياة الإنسانية الحالية.

الهوامش:
(1) امتدّ الغزو الروماني للغاليين من 58 إلى 51 ق.م وتم إثره إدماج يلاد الغال في الامبراطورية الرومانية. (المترجم)
(2) التشديد من عند المؤلف (المترجم).
(3) التشديد من عند المؤلف (المترجم)

المصدر: جورج باتاي، مجلة "وثائق"، عدد1، أفريل، 1929.
ترجمة حصرية للمدونة.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق