الأربعاء، 18 سبتمبر، 2013

سيرة كرونولوجيـة لجورج باطـاي: محمد أسليم


1897

ولادة جورج باطاي  Puy-de Dome
1918
يستقر في باريس بعد أن قبل في ليكول دو شارت. يتقاسم غرفته الجامعية مع أندريه ماصون الذي سيصبح صديق العمر من ذلك الوقت.
1922
يتصادق مع ميشيل ليريس وينضم لجماعة أندريه ماصون الذي يجمعه به حب نيتشه ودوستيوفسكي. يغرق في العالم السفلي لباريس ويتردد كثيرا على الحانات ودور اللذة. ذات عربدة يعتزم رفقة ليريس ولافو إصدار مجلة اسن "نعم" نكاية بالدادائية ولاآتاها السلبوية. مشروع لن يتحقق أبدا.
1925
انضمام جل أصدقائه، خاصة ماصون وليريس، إلى الحركة السوريالية التي شكل نواتها الأولى كل من أندري بروتون وفيليب سوبو غداة نشرهما لـ "الحقول المغناطيسية". في نفس السنة يتعرف باطاي على أغلب المبدعين السورياليين (أراكون، تزارا، آرطو، ديسونس..) عن طريق ليريس. رغم إعجابه بكارزمية بروتون فقد كان ينفر من تعاليه. أما بروتون فقد أسر لليريس أنه لا يرتاح لباطاي ولصمته الحذر.
1927
يشرع في كتابة "الشرح الشمسي". بداية علاقة مع سيلفيا التي ستصبح زوجته فيما بعد.
1928
ينهي كتابة "حكاية العين" وينشرها، متخلفة برسوم اندري ماصون، تحت اسم مستعار استفزازي؛ Lord Auch ذلك أن لورد كلمة إنجليزية تعني: الله، بينما أوش اختزال فرنسي لـ Aux chiotted ذلك أن لورد كلمة انجليزية الاسم المستعار هذه لا تنفصل عن إيمان باطاي بقدرة الكائن على خلق اسمه نكاية بالأب واله واستخفافا بالطموحات الأدبية. ومن هنا يمكن فهم مسلك هذا الرجل المنفرد بنفسه كمبدع شاذ حتى في خضم الحريق السوريالي الكبير الذي عاصر مسيرته.
1929
يؤسس مع جماعة من الأنثروبولوجيين مجلةDocuments  ويساهم فيها بمقالات متنوعة بشكل منتظم.
1930
يتصادق مع مجموعة من السورياليين المنشقين عن بروتون، خاصة ديسنوس الذي سيحرر معه كراسا عنيفا ضد البيان السوريالي الثاني بعنوان:"جثة" نكاية بـ بروتون ومن بقي عه. يستمر في صراع مع بروتون عن طريق الرسائل المفتوحة. أهمها كانت الورقة المطوية التي يهاجم فيها الفهم السوريالي لكتابات الماركيز دوساد. وهي بعنوان: Lavaleur d’usage de D.A.F.de Sade.
1931
ينشر "الشرح الشمسي" النص الذي كتب في 1927، مع رسوم لماصون في مائة نسخة.
1933
ينشر مقالته المهمة Notion de la dépense في مجلة critique Sociale يستقبل والتر بنجامين في باريس ويربط معه علاقة ثقافية متينة.
1934
ينفصل عن زوجته سيلفي التي ستتزوج فيما بعد بجاك لاكان؛ المحلل النفساني الشهير الذي كان في بداياته آنذاك. يرتبط بكوليت بينو، (لور) امرأة سيكون لها تأثير كبير على حياته.
1935
مع الصعود المتنامي للحركة الفاشية يتصالح مع بروتون وبعض مثقفي الحزب الشيوعي لخلق جبهة ثقافية مضادة سميت بـ  Contre –Attaque 
1936
يبلور، رفقة ماسون ولور، رؤية آسيفال كحلقة سرية. في نهاية يناير يصدر العدد الأول من آسيفال.
1937
يؤسس مع ليريس وروجيه كالو Collége de Socologie 1938 موت لور 1939
1939
يكتب كل مواد العدد الخامس من آسيفال المخصص لـ "جنون نيتشه" بينها قصيدة "ممارسة البهجة أمام الموت". في سبتمبر يشرع بكتابة "المذنب". يرتبط بـ دونيز رولان.
1941
صدور "مدام إدواردة" باسم مستعار؛ هذه المرة  Pierre Angélique
1942
يصاب بالتيبير كبلوز ورغم ذلك يشرع في كتابة "التجربة الداخلية". ينشر "ضحك نيتشه" في بروكسيل.
1945
ينشر عند كاليمار: "sur Nietzsche, volanté de chance"
1946
يؤسس مجلة  Critique
1947
ينشر Haine de la poésie عن دار مينوي.
1950
ينشر عن نفس الدار  L’abébé
1957
ينشر "زرقة السماء" ويهديه إلى ماصون. في نفس السنة يصدر "الأدب والشر" و"الإيروسية". عدة متاعب صحية تلزمه المستشفى.
1958
مجلة "La gigue" تخصص له تكريميا شارك فيه بلانشو، شار، ليريس، ودوراس.
1960
يشكر لأصدقائه من صعوبة الكتابة نتيجة حالته الصحية المتدهورة؛ "أتعجل نحو النهاية مذعورا دون شك، لكن مغمورا بأمل كبير" ومع ذلك ينهي كتابه "دموع إيروس". ويصدره في ماي.
1962
الوفاة. كتبت على قبره شاهدة بسيطة: جورج باطاي 1897-1962.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق