الأحد، 20 مارس، 2016

العشاء السفلي: محمد الشركَي

العشاء السفلي (رواية، 1987)
محمد الشركَي
دار توبقال للنشر







تقديم: رشيد وحتي


الرواية-القصيدة نص عابر للأجناس الأدبية، يجد جذوره في "هِيپِّيريون" هولدرلين، "رامة والتنين" لإدوار الخراط و"كهوف هيدراهوداهوس" لسليم بركات.. و"العشاء السفلي" لمحمد الشرـي من بين أَمْثَلِ النصوص التي تمثل هذا المنحى الاسلوبي مغربيا وعربيا، بل ربما كان هذا الكتاب أهم نص سردي في الأدب المغربي الحديث..

هذه الرواية اشتغال على أساطير المغرب بجميع أبعادها [الأمازيغية/العربية/الرومانية] والمشرق، في لغة شعرية قوامها توقيع الجُمَل، الاشتغال على الفضاء، اللعب بمعجم النباتات [في ذلك شيء من سان-جون پِّرس].

أما الثيمة، فهي، على بساطتها، إشكالية: قصة حب بين ميزار ومغران، لكن العلاقة ملتبسة: هل هي أمه؟ حبيبته؟ [هنا أيضا لا يمكن للقارئ النبيه إلا أن يتذكر "نجمة" كاتب ياسين، الذي يشكل بدوره واحدة من مرجعيات الشرـي]. كان زنا المحارم دوماً، عبر التاريخ، حصنا لصون الجنس البشري من الانقراض. في هذا النص، كلُّ شَيْءٍ يَتَعَشَّقُ كُلَّ شَيْءٍ.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق