الجمعة، 22 مايو، 2015

جاك دريدا.. أن نترك له الكلمة الأخيرة: دافيد رابوان

ترجمة الحسن علاج
    

jacques derrida by christina marceline
يعود جاك دريدا ( Jacques  Derrida) مرة أخرى إلى وفاة موريس بلانشو (Maurice Blanchot). ثم إنه يقدم شهادة يشيد فيها بذلك الذي يظل بالنسبة إليه «الصديق، المفكر، الكاتب» مستشهداً ومعلقاً على مقاطعَ من ثلاثة من كتبه.
ستعمل دور نشر غاليلي (Galilée) هذا الشهر [أكتوبر 2003] على إصدار نصين لـ جاك دريدا حول موريس بلانشو. أولاً، الشهادة التي ألقيت بمناسبة وفاة الكاتب، التي سيتم ضمها إلى نصوص أخرى ذات صلة بالشهادة [منها بعض النصوص التي تم ضمها باللغة الإنجليزية] ضمن كتاب مجلد بعنوان: "كل مرة يكون العالم وحيداً". ثم إعادة إصدار لأنحاء، مجموعة نصوص خصصها جاك دريدا لـ موريس بلانشو بين 1976 و1980. ففي هذه المجموعة توجد، بخاصة، استعادة الحلقة الدراسية ليال (Yale) "[ بقاء"، مصحوبة بملاحظة طويلة للمترجم على هامش النص] والتي ارتضى دريدا إدراجها في العمل المشترك تفكيك ونقد، [ظهر في سنة 1979 واعتبر فيما وراء الأطلنطي مثل "بيان لمدرسة بال"]. كما تتضمن إعادة الإصدار هذه نصاً غير منشور، تحت عنوان "موريس بلانشو مات"، محاضرة ألقيت في ندوة "موريس بلانشو" نظمت في مارس 2003 بجامعة باريس السابعة، ومنها ننشر هذا الموجز.
 دافيد رابوان ( David Rabouin)
*****

بعد يومين من الترميد الذي جئت بخصوصه، وإذا كان لا يزال بوسع المرء القول، [كنت] حاضراً، فاغرَ الفم، منقطع النَّفس، حتى لما كان الأمر يتطلب المخاطرة بالكلام في ذلك، كنت "مقيداً"، بندوة حول "الدابة والملك"، هيدغر  (Heidegger) وروبانسون كروزوي (Robinson cruso)، حيث، ولأسباب ليست لها أي أهمية، لم أتوقف عن الكلام عن الاختلاف بين الدفن والترميد، بين المدفونين والمرمَّدين، استيهامات الكائن المدفون حياً وكل الاستيهامات المرتبطة بالنار والرماد..
كنت أعرف لزمن طويل، أيضاً منذ زمن طويل أنني كنت أتذكر، وبطريقة جدّ مُداهمة هذه السنوات الأخيرة، بطريقة أيضاً أكثر تهديداً منذ بضعة أسابيع، أن موريس بلانشو كان يحتضر. بموت أقرب بكثير من أي وقت مضى. كنت أعرف في السابق، على الأقل ما قيل لي حديثاً، أنه اختار الترميد. من بلانشو محتضراً، منذ زمن طويل كان بمقدوري القول مثلما يمكن قراءة ذلك في الإنسان الأخير، تبعاَ لزمنية يبدو أنها تتحدى كل معاني عبارة معنى: «اقتنعت أولاً أنني عرفته ميتاً، ثم محتضِراً» (ص12)

حدث ترميد موريس بلانشو إذاً حسب أمنيته، يُقال، في ظروف، في مشهد طبيعي وفي مكان لتحريق الأموات (crématorium) بالمقاطعة من بين [الأماكن] الأكثر رعباً والتي يمكن تخيل ذلك في القرن الواحد والعشرين والذي لا أملك الشجاعة الكافية للحديث عن ذلك في الوقت الراهن. يظل موت بلانشو بالنسبة لي، وبالنسبة لأصدقائه، قرائه، ومعجبيه، حداداً، و، كما ينبغي لهذا الحداد وربما بكل حِداد، [أن يشكل] جرحاً لا يندمل، غياباً أبدياً. العلامات مشعة وسحيقة مثل حضوره، مثل تواريه، سوف تظل فيه [الحضور] على الدوام، أراهن على أنها سوف تستمر في المستقبل أكثر وستظل ثابتةً متعذرةً على المحو ومثل الكثير من العلامات الأخرى، من بين الأكثر مرئية، والتي تنشر بشكل صاخب والأكثر شعبية التي، تجعل من الصفحة الواحدة، في العالم، والصفحات الأخريات صحفاً مكتوبة أو متلفزة [لا أقصد هنا السياسة والحرب فقط ].
البعض منكم يعرف من هو -ومن كان موريس بلانشو وسيظل بالنسبة لي، بلانشو الصديق، المفكر، الكاتب. اسمحوا لي حتى لا أسهب في الحديث عنه اليوم، بالاستشهاد مرة أخرى بـ سيلان  (Celan) (die welt ist fort , ich muss dich tragen) في نهاية قصيدة خارقة حيث قمت بمحاولة قراءتها في موضع آخر قراءة متبصرة جداً.
سوف يفتقد العالم. "افتقد العالم". إنه استشهاد أيضاً. "افتقد العالم"، ثلاث عبارات يمكن قراءتها في الصفحات الأولى من ذلك الذي لم يرافقني (ص25). بمناسبة موت سيلان، كتب بلانشو كتاباً وجيزاً ووازناً، آخر من يتكلم، ثم إن كلمات العنوان هي كلمات سيلان: تكلم أنت أيضا، / تكلم آخر من يتكلم، / قل كلامك «
ينبغي أن نترك له، حالياً، الكلمة الأخيرة ["الكلمة الأخيرة" هو أحد عناوينه، عنوان أخروي من حيث المبدأ ـ قول أخير، الخطاب (logos) أو كلمة (verbe) النهاية ـ ، إنه كان يشكل عنواناً لمحكي قصير، يدور حول [الـ] يوجد، وقد تمت استعادته فيما بعد. نص آخر تحت عنوان "الكلمة الأخيرة" بتاريخ ماي 1968. استرجع في الصداقة].
من أجل أن نترك له، إذن، الكلمة الأخيرة كي يكون في تلك اللحظة آخر من يتكلم عن موته، اسمحوا لي بأن أدعو موريس بلانشو ذاته ـ ليس منذ لحظة موتي، مثلما كان المرء قادراً على القيام بذلك بعدل، بل حول كلمة "رفيق" أو [حول] معجم الصداقة كمرافقة لا تُرافق. هذه بعض كلمات من آخر من يتكلم ومن ذلك الذي لم يرافقني. ففي آخر من يتكلم، ثمة عنوان أخروي، مثل "الكلمة الأخيرة"، "آخر كلمة" والإنسان الأخير، ففي هذا الكتاب الصغير العظيم الذي بعث به إلي بلانشو سنة 1984 مع، من بين إشارات الإهداء، هذه الأخيرة، التي اجتزأتها من رسالة طويلة جداً: «هذا الحاضر المتواضع الذي لا يكتسب قيمته سوى من خلال ذكرى ذلك الذي [إذاً بول سيلان]، الأكثر إدهاشاً، إلى حد أننا لم نستطع حمايته من التلف»؛ ففي آخر من يتكلم، والحالة هذه، فإن الصفحات الأولى تتكلم والموت ثم إن المرافق يضيع مُقدما ً:
أفلاطون: ما من أحد يمتلك معرفةً عن الموت، وبول سيلان: لا أحد يشهد للشاهد. [وهو ما يبدو أن ذلك يفيد، من بين أمور أخرى، أنه عند موت أحدهم، ولاسيما [موت] صديق أو رفيق، فلا أحد له الحق في الكلام بدلاً من الميت، من أجل الميت، بكل معاني "من أجل" بدلاً منه أو من أجل رثائه] ومع ذلك، فإننا دائماً ما نختار لأنفسنا مرافقاً: ليس من أجلنا، بل من أجل شيء بداخلنا، خارج عنا، بحاجة إلى أن ننفلت من ذواتنا بهدف عبور الخط الذي سوف لن نبلغه. رفيق مفقود سلفاً، الفقدان ذاته الذي يحل من الآن فصاعداً مكاننا.
»... أن ننفلت من ذواتنا كي نعبر الخط الذي سوف لن نبلغه.» سنصغي إلى ما يرِنُّ هنا بين بلغ وانتظر، انتظر أو بلغ، انتظر دون أن يبلغ أو انتظر مرة أخرى في لحظة البلوغ، أن ننتظر مرة أخرى بعد أن نبلغ، وما الذي يمكن أن يعنيه هذا الموت المستحيل الذي شكل حافزاً كبيراً لفكر بلانشو. «... أن ننفلت من ذواتنا كي نعبر الخط الذي سوف لن نبلغه» هذا الانفلات من الذات، مثل الانفلات المسمى في التركيب "انفلت العالم" [بناء على ذلك، فإن الكل، الكل كان منفلتاً، نحن كلنا (weltlos)، بمعنى من المعاني]، هذا الانفلات الدائم، هذا الانفلات بدون تقصير، هذا الانفلات بدون سلبية، يحضر، بمعنى أنه يدون كما يمضي توكيده في النهاية، قريباً من توقيع ذلك الذي لم يرافقني :
ربما إن كل ما يموت، والنهار نفسه، يقترب من الإنسان، يسأل الإنسان سر الموت. كل هذا سوف لن يدوم طويلاً. أشعر الآن، بطريقة غامضة أنه لم يعد لي الحق في مناداة رفيقي ـ ثم إني كنت سأصغي إليه مرة أخرى؟ أين هو في الوقت الراهن؟ ربما هو أقرب بكثير من هنا؟ ربما هو ما يوجد تحت يدي؟ ربما هو من تعمل يدي ببطء على صدِّه، تبعده مرة أخرى؟ لا، لن تبعده، لن تدفعه، على النقيض من ذلك تسحبه، تقوده نحوك، تمهد له السبيل، تناديه، تنادي عليه باسمه بهدوء. باسمه؟ لكن ألا ينبغي عليَّ ألا أناديه و، في ذلك الوقت، ولم أكن أملك القدرة على ذلك. أنت لا تستطيع ذلك؟ في ذلك الوقت؟ بيد أنه الوقت المناسب، إنه ضرورة ملحَّة، لم تقل كل شيء، ينقص ما هو أساسي، يلزم تكملة الوصف، «ينبغي عليه! الآن!» ما الذي نسيته؟ لماذا كل ذلك لم يختف؟ هل ثمة آخر يلج الميدان؟ يتعلق الأمر بماذا إذاً ألم أكن أنا من تناول الشرابَ؟ هل كان هو؟ هل كان الكل؟ هذا لا يمكن أن يكون، كان هناك سوء تفاهم، ويجب وضع حد له. وكان ينبغي على القوة الكاملة للنهار أن تتقو، نرتفعَ نحو تلك النهاية، وربما أجاب في الحال، على أنه عندما تحل النهاية، بعد انصرام بعض الثواني، فإن كل شيء كان قد اختفى، اختفى مع النهار. (ص: 173-174 )
وأخيراً، فمن بين مقاطعَ كثيرة لعمل، وفيما يتعلق بالموت المستحيل، فإنه لا يزال في حاجة إلى أن يُقرأ وتعاد قراءته، هاكم، وبالصدفة تقريباً، مقطعاً من الانتظار، النسيان:
لقد تحمَّل الانتظار. جعله الانتظارُ خالداً، والآن عليه أن ينتظر إلى الأبد.
الانتظارُ ينتظرُ. عبر الانتظار، يموت الذي ينتظرُ منتظراً. إنه يحمل الانتظار في الموت ويبدو أنه يجعل من الموت انتظاراً لما يزال متوقعاً لما تحضرنا الوفاة .
إن الموت، باعتباره حدثاً متوقعاً، ليس قادراً على وضع حد للانتظار. يعمل الانتظار على تحويل واقع الموت إلى شيء لا ينبغي بلوغُه من أجل التوقف عن الانتظار.
إن من يعش في الانتظار يرى الحياة وهي مقبلةٌ عليه مثل خَواء الانتظار والانتظار مثل خواء فيما وراء الحياة. إن الغموض المتقلب لهذين التيارين هو، من الآن فصاعداً، فضاء الانتظار. عند كلّ خطوة، نوجد هنا، ومع ذلك [فوجد في] الجانب الآخر. فكما أننا نبلُغ هذا الجانب الآخر دون أن نبلغَه بواسطة الموت، فإننا ننتظره ثم إننا لا نبلغه؛ دون معرفة خاصيته الجوهرية التي تكمن في عدم القدرة على بلوغه سوى في الانتظار .
حالما يكون انتظار، فلا يوجد ما ينتظر. ففي حركة الانتظار، تتوقف قدرة الموت على الانتظار. الانتظار، في الهدوء الداخلي الذي كل ما يحدث فيه يكون محولاً بواسطة الانتظار، لا يترك المجال لحدوث الموت مثل شيء كان كافياً للانتظار، على أنه يتركه معلقاً، في حالة تحلُّل وأثناء كل لحظة تمر عبر مساواة فراغ الانتظار.
تعارض غريب للانتظار والموت. ينتظر الموت، في انتظار لا مبالٍ بالموت. وبالمثل، فإن الموت لا يسمح بالانتظار.
يبعث الموتى في حالة احتضارٍ. (ص: 55-56)
تحول جسد بلانشو، والحالة هذه، إلى رماد. بحسب ما روي أنها أمنيته. وفيما يخص الرماد الذي، من الآن فصاعداً، يوجد في التاريخ الحديث ثم إنه يتعذر محوه من الإنسانية [وقد طُلب منا[تقديم أجوبة] في الندوة الدراسية: ما هي الحداثة؟
 ومن بين الأجوبة التي اقترحتها، كان جواب انفتاح التناوب أو الاختيار الذي تتركه الدولة، من أجل المرة الأولى والوحيدة في تاريخ البشرية، كما هو الشأن في الثقافات الأوروبية والإغريقية-الإبراهيمية، بين الترميد والدفن] فيما يخص الترميد، والحالة هذه، والرماد الذي، من الآن فصاعداً، يظل في التاريخ الحديث ثم إنه يتعذر محوه من الإنسانية، لا يمكنه ألاّ يرتسم، في الوعي واللاوعي لكل واحد، أفران الترميد، لايمكننا نسيان هذا: إن بلانشو الذي سوف يتذكره فكرنا باستمرار، لما استشهد بقصيدة لـ سيلان، [ما من أحد يشهد على الشاهد] (niemand / zeug fur den / zeugen)، حسناً، لقد استشهد بقصيدة خاتمة (strette) التي تبتدئ تحديداً، إنه عنوانها واستهلالها، بالرماد ومسار اليد، أيادي المسار، نقله إلى الفرنسية أندريه دي بوشي (André du Bouchet): « رماد ـ مجد خائب / يديك المكسورتان ـ المقيدتان إلى الأبد / على طرق ثلاثية الشعب» [تضيء كلمة "مجد"، هنا ثم إن نور الحقيقة الذي ينشط الذاكرة والنور أو التأجج المحرق أو محرقة الجثث التي تستتر تحت الرماد، مستترة وحامية الرماد ذاته، إنها أولى أبيات قصيدة والتي آخر أبياتها هو تحديداً : [«ما من أحد يشهد من أجل الشاهد«]

دور نشر غاليلي، 2003

المصدر:

 المجلة الأدبية الفرنسية (Le Magazine Littéraire)، أكتوبر 003، عدد: 424

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق