السبت، 7 سبتمبر، 2013

حياة وأعمال جورج باطاي: برنار نويل

ترجمة محمد بنيس

1897. 10 سبتمبر: ميلاد جورج ألبير موريس فيكتور باطايْ في بيلومْ، بوي-دو-دومْ Billon,Puy-de-Dôme. أبوه المريض بالسفلس أعمَى.

1900. أصيب الأب بشلل تام.
1901-1913. تستقرّ العائلة بريْمس Reims. التحق جورج بثانوية الذكور حتى 1913. إنه تلميذ رديء جدّا. آلام أبيه فظيعة. قال باطاي إن مشاهدها أرهقته طيلة حياته.
في أكتوبر 1913، ثانوية إبيرنايْ Epernay. أصبح تلميذا حسنا.
1914. يحصل على الباكالوريا، القسم الأول، اعتنق الكاثولوكية، وقام بالتعميد. غادر في الصيف ريمس إلى ريوم –إس- مونتاني Riom –ès- Montagne مع أمه، تاركين الأب لعناية خادمة البيت.
1915. يحصل على باكالوريا الفلسفة. يموت الأب في 6 نوفمبر. يذهب إلى مراسيم الدفن ريمس مع أمه.
1916. تمّ تجنيده ثمّ أطلق سراحه على إثر مرض رئوي خطير.
1917. يعود إلى ريوم. يحيا حياة ورعة. "آنذاك قديس"، سيقول عنه أحد أصدقائه. يسجل نفسه في الحلقة الدراسية الدينية لسان- فلور Saint-Flour، وفيها قضى سنة 1917-1918.
1918. يطبع أول كتاب له نوتردام دوريمس Notre-Dame de Rheims. وهو كتيب لن يُكشَفَ عن وجوده إلّا سنوات عديدة بعد وفاته. يغادر الحلقة الدراسية الدينية، يهيئ مباراة المدرسة الوطنية لمدينة شارتر، التي التحق بها في 8 نوفمبر. يستقرّ في باريس. كتابه المفضل هو اللاتينية الصوفية Le Latin mystique لريمي دوغورمون Remy de Gourmont.
1920. يكتشف أهمية الضحك، مفتاح عمق العوالم. ورعٌ دائما، يزاول جلسة الاعتراف بالذنوب في جميع الأسابيع.
1921. يرتبط بالصداقة مع ألفريد ميترو Alfred Métraux. يقرأ مارسيل بروست.
1922. يدافع عن أطروحته: نظام الفروسية، قصة منظومة تعود للقرن 18، مدخل وملاحظات. عُين موثقًا للنصوص القديمة في 10 فبراير. إقامة في مدريد. يتحمس لمصارعة الثيران. في 07 ماي، يحضر موت المصارع الشاب مانولوغرانيرو Manolo Granero، وقد انغرس قرن الثور في عينه. في 10 يونيو، عُيّن مكتبيّا متدربًا في قسم المطبوعات في المكتبة الوطنية، يعود إلى باريس.
1923. يكتشف فرويد. يعاشر ليون شيستوف Léon Chestov الذي يدله على الفلسفة. يساهم في ترجمة فكرة الخير لدى تولستوي ونيتشه لشيستوف.
1924. عُيّن مكتبيًا في قسم الميداليات بالمكتبة الوطنيّة. لقاء مع ميشيل ليريس Michel Leiris الذي قدمه في جماعة شارع بْلومي Blomet، حيث ارتبط بعلاقة صداقة مع الرسام أندري ماسون André Masson.
1925. معاداته للسيريالية. يبدأ تحليلا مع أدريان بوريل Adrien Borel، الذي يطلعه على صور "عذابات المئة قطعة". تأمل هذه الصور سيكون بالنسبة له "حاسما". لم يعد لديه إيمان ديني. يُقبل على المجون بطريقة منتظمة، يشرب، يلعب، يتردد على المواخير. يتابع دروس مارسيل موس Marcel Mauss. يقرأ هيجل.
1926. يكتب كتابه الأول مرحاض W.C. ثمّ يدمره باستثناء فصل Dirty الذي سيستعمله لاحقا كتقديم لكتاب أزرق السماء Bleu du ciel. اكتشاف ساد Sade.
1928. يتزوج سيلفيا ماكليس Sylvia Maklès، شاهده على الزواج هو ميشيل ليريس. ينشر تاريخ العين Histoire de l’œil باسم مستعار هو اللورد أوش Lord Auch، في طبعة سرية من 134 نسخة مصحوبة بثماني ليتوغرافيات لأندري ماسون بغير إمضاء.
1929. كاتب عام لمجلة وثائق Documents التي ستسمح له أن يكون المحرك المضاد المثالي لمعارضة السورياليّة.
1930. 15 يناير: وفاة أمّه. نشر جثّة Un cadavre، كتيب ضدّ أندري بروتون. يقرأ ماركس، ستيرنر، تولستوي وبليخانوف.
1931. نهاية مجلة وثائق بعد خمسة عشر عددا. يلتقي بوريس سوفارين Boris Souvarine ويدخل إلى "الحلقة الشيوعيّة الديمقراطية". يتعاون مع مجلة النقد الاجتماعي La Critique Socaile في عددها الثالث. ينشر الشرج الشمسي L’Anus solaire مع ثلاثة رسوم لأندري ماسون.
1933. ينشر مقالته "مفهوم الإنفاق" "La Notion de dépense" في العدد 7 من مجلة النقد الإجتماعي ثمّ العدد 10 و11 "البنية السيكولوجية للفاشية" "La Structure psychologique du fascisme"، وهما نصان مهمان جدّا ومؤسسان. يستقبل والتر بنيامين في باريس.
1934. يتابع الحلقة الدراسية لألكسندر كوجيف Alexander Kojève عن فينومينولوجيا الروح لهيجل. "يستهلك نفسه حتى يبلغ الموت لكثرة الشرب، والليالي البيضاء والمضاجعات"، ينفصل عن زوجته سيلفيا. يرتبط بكوليت بيّنْيُو Colette Peignot. صداقة مع بيير كلوسوفسكي Pierre Klossowski.
1935. ينهي كتابه أزرق السماء، الرواية التي لن ينشرها إلّا في 1957. يتحالف مع أندري بروتون لإطلاق هجوم مضاد بقصد معارضة صعود الفاشية.
1936. منشورات واجتماعات تحت شعار الهجوم المضاد، ثمّ قطيعة مع السورياليين وحلّ الحركة. في أبريل، في طوسا دي مار، في إسبانيا، يحرر بيت أندري ماسون برنامج الجمعية السريّة ومجلة أسيفال Acéphale (بدون رأس)، التي ظهر عددها الأول في 24 يونيو. ينشر في ديسمبر تضحيات Sacrifices مع خمسة رسوم لماسون.
1937. يؤسس "كوليج السوسيولوجيا" مع ميشيل ليريس وروجي كايْوا، وكانت الجلسة الافتتاحية في 20 نوفمبر.
1938. في 7 نوفمبر وفاة كوليت بينيو. أزمة عميقة.
1939. في يونيو، في العدد 5 من أسيفال، ينشر باسم مجهول كتاب "ممارسة الفرح في الموت". يبدأ في كتابة المذنب Le Coupable.
1941. لقاء حاسم مع موريس بلانشو. يكتب السيدة إدواردة Madame Edwarda، التي ينشرها تحت اسم مستعار بيير أنجيليك Pierre Angélique. يشرع في كتابة التجربة الداخلية L’Expérience intérieure.
1943. ينشر التجربة الداخليّة لدى منشورات غاليمار. يستقر في فيزْلي Vézelay وفي يونيو يلتقي فيها ديانْ كوتشوبيي دو بوهرني Diane Kotchoubey de Beauharnais. ينشر الصغير Le Petit تحت الاسم المستعار لويس ترانت Louis Trente (اويس الثلاثون). مقال لجان بول سارتر بعنوان "صوفي جديد" ينقد بعنف كتاب التجربة الداخليّة.
1944. ينشر المذنب لدى منشورات غاليمار، والقُدسي L’archangélique في منشورات ميساج. مناقشات عديدة مع بول سارتر.
1945. ينشر عن نيتشه Sure Nietzche، لدى منشورات فونتين وكراهية الشعر La Haine de la poésie لدى منشورات مينوي.
1948. ميلاد جولي، ابنته من ديان.
1949. ينشر القسمة الملعونة La part maudite، بحث في الاقتصاد العام، لدى منشورات مينوي. يستأنف وظيفته كمكتبي ويعين محافظا لخزانة إنغميمبيرتين دو كاريانتراس.
1950 ينشر القس س L’Abbé C لدى منشورات مينوي. يكتب تقديم كتاب جوستين Justine لسادْ.
1951. يتزوج ديان. يُعيّن محافظا لخزانة بلديّة أورليان ويقوم فيها بعملية تجديد هام.
1954. يعيد نشر التجربة الداخلية لدى غاليمار، كجزء أول لكتاب مجموع مضاد للاهوت Somme Athéologique.
1955. ينشر لاسكو أو ميلاد الفن Lascaux ou la naissance de L’art وماني Manet لدى دار النشر سْكيرَا. تظهر مشاكل صحيّة خطيرة. التشخيص: تصلب شرايين المخّ.
1957. ينشر أزرق السماء لدى جان – جاك بوفير. الأدب والشر La littérature et le mal لدى غاليمار. إيروس Eros لدى مينوي. ونظم الناشرون الثلاثة تكريما للاحتفاء بسنواته الستين.
1959. ينشر النادي الفرنسي للكتاب محاكمة جيل دوري Le Procés de Gilles de Rais، تقديم ووضع هوامش لنصوص المحاكمتين.
1960. حالة صحية تزداد سوءا وفترات من الانهيار.
1961. 17 مارس: بيْعٌ تضامني في فندق دْروُو Drouot للوحات ومائيات ورسوم أصدقائه: آرب، بازين، إرنست، فورتريي، جياكوميتي، ماسون، ميشو، ميرو، بيكاسو، تانجي، إلخ. ستسمح له مداخيل البيع بالحصول على شقّة في شارع سان سيلبيس. في يونيو صدور دموع إيروس Les Larmes d’Éros لدى الناشر جان- جاك بوفير.
سكن في 1 مارس بشقته في شارع سان سيلبيس وفيها يموت 1962 وفيها يموت.

1962. في 2 يوليوز صباحا. دفن في مقبرة فيزْلي.

المصدر: برنار نويل، حياة وأعمال جورج باتاي، ترجمة محمد بنيس ضمن كتاب القدسي وقصائد أخرى، جورج باطاي، تقديم برنار نويل، ترجمة محمد بنيس، دار توبقال للنشر، الطبعة الأولى سنة 2010، ص175- 180 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق