الثلاثاء، 2 فبراير، 2016

قصائد: أوكتافيو باث



ترجمة محمد علي اليوسفي                                                                   
                                                                
Rene Magritte le `march` des été
  هذه القصائد مختارة من الأشعار "الشرقية"، إنْ صحت هذه التسمية، ضمن الرؤيا الكونية التي يتميز بها شعر باث. إنها القصائد التي كتبها إثر إقامته في الهند واليابان منذ الخمسينات حيث عُيِّن سفيراً لبلاده في نيودلهي. غير أنه قدم استقالته من منصبه سنة 1968 احتجاجاً على المجازر التي ارتكبتها حكومة بلاده ضد الطلاب.
لقد عاد الشاعر من تلك الإقامة المطولة مغتنياً باكتشاف جوهري سوف يشكل منعطفا بارزاً في مسيرته الشعرية والفكرية ويتمثل في اطلاعه العميق على البوذية وفي توخي أساليب جديدة للكتابة طبعت مضامينها قصائده كما أثرت في أشكالها ابتداء من تبني شكل قصيدة الهايكو اليابانية على سبيل المثال.
 يقول باث متحدثاً عن اكتشافه للشرق والبوذية «أعتقد أن الفكر الأكثر جذرية وخلاصاً، ضمن ما يلازمه من مسحة تشاؤمية، يكمن في البوذية. أرى أن على الإنسانية تفادي الإلحاد والتوحيد من أجل خلاصها. ذلك أن التوحيد يعني "محاكم التفتيش" و"الغولاغ "، أما الإلحاد فإنه لا يقدم الحرية الموعودة للشعوب. تحتاج الإنسانية، إذا ما أرادت التجدد والإفلات من الدمار، إلى معالجة طويلة بواسطة البوذية، أنا مقتنع بذلك حميمياً». 
ولد أوكتافيوباث في مكسيكو سنة 1914. مر بثلاث مراحل بارزة في حياته تركت أثرها في أعماله. كانت المؤثرات الأولى متأتية من البيئة الهندية في المكسيك إذ كان حلم أوكتافيوباث الأول هنديَّ الينابيع، إلا أن الثقافة الكولونيالية أتت عليه متجاوزة الثقافة الهندية والمكسيكية-الإسبانية دافعة بالرؤيا الهندية للكون، التي كان يسعى إليها باث،إلى الخلف.
عندما اندلعت الحرب الأهلية في أسبانيا، التحق بمدريد في أوج الحرب سنة 1937. وتركت الحرب آثارها عليه، فاقترب من الحركة السوريالية أكثر وعادى الستالينية. وبدأ نتاجه يجمع بين الأبحاث النقدية (متاهة العزلة القوس والقيثارة، مثلاً) والكتابة الشعرية، بالإضافة إلى الدراسات الانتروبولوجية والسياسية والجمالية والفلسفية، مع توجه صوفي.
 حصل على جائزة نوبل للآداب سنة 1990. ثم أصيب بداء السرطان. كما خضع قلبه إلى عملية جراحية... حتى كف ذات يوم أحد 19 من أقسى الشهور، نيسان/ أبريل، سنة 1998، عن 84 عاماً.


لمس

يداي تفتحان ستائر كيانكِ
تُلْبِسانكِ عريًا آخر
تكتشفان أجسادَ جسدِكِ
يداي
تبتكران جسدًا آخر في جسدك


 محور
عبر قناة الدم
جسدي في جسدك
                  ينبوع ليل
لساني الشمسي في غابتك
                        يجبل جسدك
قمح أحمر أنا
             عبر قناة العظام
أنا ماء أنا ليل
             أنا غابة تتقدم
أنا لسان
        أنا جسد
                أنا عظم شمسي
عبر قناة الليل
                ينبوع أجساد
أنتِ ليل القمح
                أنت غابة في الشمس
أنت ماء ينتظر
                أنت تجبلين العظام
عبر قناة الشمس
                ليلي في ليلك
في شمسك شمسي
                 تعجنين قمحي
غابتك في لساني
                عبر قناة الجسد
الماء في الليل
                جسدك في جسدي
ينبوع عظام
             ينبوع شموس



" مايثونا"
عيناي تكتشفانك
عارية
        وتغطيانك
بمطر يشعّ
نظراتٍ

قفص أنغام
            مفتوح
في وضح الصباح
                أبيض
من ردفيك
                في عمق الليل
ضحكتك
                أو بالأحرى أوراقك
قميصك القمري
                لدى القفز من السرير
نور مبعثر
                اللولب الشادي
يحلّ البياض
                مروحة                                                
 حرفX   مزروع في هاوية
نهاري
        في ليلك
تنفجر
        صرختك
مرصعة بالنجوم
                الليل
يبعثر
        جسدك
يرتد
        أجسادك
تتعانق
جسدك مرة أخرى

ساعة عمودية
                الجفاف
يدير عجلاته مثل مرايا
                        بستان صفائح
وليمة أوهام
            عبر هذه الانعكاسات
تدخلين
        سليمة
في نهر يديَّ

أشدّ من الحمى
تسبحين في الظلمة
                     ظلك أجْلَى
بين اللمسات
                جسدك أدهم
تندفعين
        على حافة الاحتمال البعيد
مزلجةَ  لماذا  متى  كيف  لو
ضحكتك تشعل فستانك
                       ضحكتك
تغرق جبيني عينيَّ براهيني
جسدك يشعل ظلك
تتأرجحين على أرجوحة الخوف
أهوال طفولتك
                تنظر إليَّ
من عينيك الهاويتين
                    المفتوحتين
أثناء الجِماع
             على الهاوية
جسدك أجلى
            ظلك أدهم
تضحكين فوق رمادك
لسان "بورغوني" كشمس جالدة
لسان يلعق بلادك ذات الكثبان الأرقيّة
شَعر
لسان هو سيور سوط
                ألسنةٌ  لغات
تطلق على كتفيكِ
                 تتشابك
فوق نهديك
            كتابة تكتبك
بحروف مسنونة
                تنفيك
بعلامات من جمر
               كساء يعرِّيك
كتابة تكسوك ألغازًا
كتابة فيها أندفن
                 شَعر
ليل هائل يفاجئ جسدك
جرَّة خمر ساخنة
                 مُراقة
على ألواح التشريع
عقدة صياح    وغمامة صمت
عنقود ثعابين
            عنب
تسحقه
        خطوات القمر الجامدة
مطرُ أيادٍ  أوراقٍ  أصابع  ريح
على جسدك
            جسدي جسدك
شَعرٌ
      أوراق شجرة العظام
الشجرة ذات الجذور الهوائية التي تشرب ليلاً من الشمس
الشجرة الجسدية                           الشجرة الفانية


أفتح
       شفتَيْ ليلِكِ
مسيل رطب
           أصداء
كمون الوجود :
               بياضٌ
مفاجئ
      لماءٍ
          مندفعٍ

أنام أنام فيك
أو أستيقظ أفضل
                أفتح عينيَّ
في وسطك
           أسود أبيض أسود
أبيض
         أكون شمسَ أرَقٍ
تحرق ذاكرتك
              (وذاكرتي أنا
في ذاكرتك)
جديدًا من رماده ينطلق
نُسْغٌ
        (ناعمة أطرقكِ
شعلة)
       الجذع
يتدفَّق
      (يثلج
جمرًا)
      زهرة
لساني (تتوهج
              في الثلج
وردتك)
        يزهر
هوذا
   ( ختم فرجك)
                  الفجر
لاح


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق